العضويات الجديدة

 لقد أتاحت الانتخابات الأوروبية التي عُقدت مؤخرًا فرصة رائعة لمراجعة طريقة التعامل مع مرض التهاب الكبد الفيروسي في دول الاتحاد الأوروبي. حاليًا، لا يستطيع العدد الإجمالي للتقارير والتوصيات المتاحة لأعضاء البرلمان الأوروبي والمفوضية الأوروبية تحفيز الجهود في هذا الصدد؛ فببساطة يوجد قدر كبير جدًا من المعلومات من زوايا كثيرة للغاية. وردًا على ذلك، دعت رابطة مرضى الكبد الأوروبية بالتعاون مع الاتحاد، إلى عقد اجتماع للشركاء الأوروبيين في بروكسل هذا الشهر لبدء عملية تجميع كل هذا القدر من المعلومات في تقرير واحد لإرساله إلى أعضاء البرلمان الأوروبي. فمن المرجح أن يعمل جعل كل الأطراف المؤيدة تتحدث من منطلق وثيقة سياسة واحدة على زيادة حجم الاهتمام والمشاركة.

تتضمن مقترحات المبادرات الأخرى تشجيع مكافحي التهاب الكبد الفيروسي في البرلمان الأوروبي وفي البرلمانات الوطنية والربط بينهم حتى يمكنهم العمل بطريقة جماعية. وبعيدًا عن تحسين العلاقات، من شأن هذا أن يسمح بانسيابية تنفيذ السياسة والإسراع من عملية اتخاذ القرارات وتنفيذ البرامج.